Download Free A Rude Awakening Victorian Domestic Obedience Book in PDF and EPUB Free Download. You can read online A Rude Awakening Victorian Domestic Obedience and write the review.

Essay aus dem Jahr 2011 im Fachbereich Anglistik - Kultur und Landeskunde, Johannes Gutenberg-Universitat Mainz, Sprache: Deutsch, Abstract: From the mid-19th century on, the hitherto largely male dominated US-American society felt compelled to face the first wave of feminism, which united women in their fight for equality. Although women had contributed a great deal to the colonization of the USA, they had not been granted the civil right to vote in national and local elections until the passage of the 19th amendment to the Constitution in 1920, which stated that "the right of citizens of the United States to vote shall not be denied or abridged by the United States or by any State on account of sex" (National Archives and Records Administration). At a time when the US saw themselves confronted with major social and economic changes, among others caused by the industrialization, the influence of science (e.g. Dar-win's revolutionary theory of evolution, transportation by means of the first continental railroad completed in 1869) gender specific role models were affected, too. As these de-velopments caused feelings of insecurity in many people, much importance was attached to the own home, which was seen as a haven of security amidst social and economic turmoil (Shanley 3). The making of a stereotype like that of the "Victorian Lady" or the "Southern Lady" can be seen as an attempt to create a solid authority in a time of radical changes. The Louisiana Purchase in 1803 posed a challenge to the Protestant Americans as the life-style of the Catholic Creoles differed greatly from the ones in the rest of the US. The be-liefs - comprising, amongst others, religious ones - and values of the Creole community were met with rejection and were sometimes described as un-American."
.
.
يعتبر كتاب (الكلمات والأشياء) ليس أهم ما كتب ميشيل فوكو وعبّر عن فلسفته فحسب، ولكنه كذلك أفضل شاهد على قدرة العقل في إعادة اكتشاف أنظمته المعرفية، ومراجعتها لأول مرة في تاريخ الفلسفة الحديثة خارج الأطر الإيديولوجية التي اعتادت أن تقنعها وتستخدمها. وهو الكتاب الذي يشكل في تحولات الفكر الغربي الراهنة مرجعاً أساسياً لفلسفة الحداثة وعَقْلنة قطائعها التاريخية الرئيسية، وصولاً إلى ما يتجاوزها هي بالذات نحو ما يسمّى اليوم بالحداثة البعدية، أو بما بعد الحداثة. إن ترجمة هذا الكتاب إلى العربية في حد ذاته ، يمدّ الثقافة العربية بمفاتيح لكشف أسرار العقل الغربي، ومنعطفات قطائعه الرئيسية التي شكلت السرّ الأعمق لما يُسمّى بمعجزة التفوّق الغربي. ودراسة العقل لوسائله المعرفية، وتقييمها، فضلاً عن كونها امتياز الحضارة الأعلى وشاهدَها الأمثل على حيويتها وقدرتها على الاحتفاظ بقدرات النهوض وتجديدها. فإنها في الوقت ذاته تجعل من الحداثة، ليس مجرد حالة تأريخية طارئة، بقدر ما هي كينونة مستمرة، ومفاجئة لوعودها بالذات. ترجمة فوكو إلى العربية مساهمة صعبة في تغيير مصطلح القراءة والكتابة، وآليات المعرفة العلمية الشائعة، كما فعل كتاب "الكلمات والأشياء" عند ظهوره في لغته الأصلية. والجهد الذي يتطلبه فهمه ومؤالفته، جهد حقيقي في تغيير عادات العقل العربي. وشروع في ممارسة ما هو الأصعب والحقيقي في مصطلح الحداثة، وتحويله من شعار شبه سياسي، إلى ممارسة العقل ذاته.

Best Books