Download Free Europeanizing Civil Society How The Eu Shapes Civil Society Organizations Palgrave Studies In European Political Sociology Book in PDF and EPUB Free Download. You can read online Europeanizing Civil Society How The Eu Shapes Civil Society Organizations Palgrave Studies In European Political Sociology and write the review.

The European Union clearly matters for Civil Society Organizations (CSOs). EU officials and European political entrepreneurs has been crucial in the promotion of funding and access opportunities, but they have been proven to have little capacity to use CSOs for their own purposes.
This volume provides a novel and relational sociological approach to the study of EU civil society. It focuses on the interactions and interrelations between civil society actors and the forms of capital that structure the fields and sub-fields of EU civil society, through new and important empirical studies on organized EU civil society.
In order to better understand processes of European integration, this book offers a new perspective that compares past experiences of change to current transitional moments at the European level. It addresses key questions about European society, EU integration and social change to reveal the social construction of emergent polities and societies.
This volume addresses issues of precariousness in a broad, interdisciplinary perspective, looking at socio-economic transformations as well as the identity formation and political organizing of precarious people. The collection bridges empirical research with social theory to problematize and analyse the precariat.
في كتاب سرقة التاريخ يبني جاك غودي على عمله السابق الخاص به ليوسع إلى مدى أبعد نقدَه المؤثر تأثيراً شديداً والموجه إلى ما يرى أنه انحيازات مركزية أوروبية، أو غربية، متفشية، تنحاز إليها كثير جداً من الكتابات التاريخية الغربية، و«السرقة» الناتجة عن ذلك التي قام بها الغرب لإنجازات الثقافات الأخرى في اختراع (وبشكل ملحوظ) الديمقراطية، والرأسمالية، والفردية، والحب. وكتاب سرقة التاريخ يناقش عدداً من المنظرين بالتفصيل، ومن جملتهم ماركس، وويبر، ونوربرت إلياس. ويشتبك بإعجاب نقدي مع مؤرخين غربيين من أمثال فيرناند برودل، وموسى فينلي، وبيري أندرسون. وتثار أسئلة عديدة عن المناهج المطبقة في هذه المناقشات. ويقترح الأستاذ الدكتور غودي تطبيق منهجية مقارنة جديدة من أجل تحليل التفاعل بين الثقافات المتعددة، منهجية تعطي أساساً أكثر حنكة بكثير من أجل تقييم النتائج التاريخية المتشعبة، وتحل محل الخلافات البسيطة القديمة العهد بين الشرق وبين الغرب. وسوف يقرأ كتاب سرقة التاريخ جمهور واسع من المؤرخين، وعلماء الإنسان، والمنظرين الاجتماعيين. جاك غودي: واحد من أبرز علماء علم الإنسان في العالم، وهو الأستاذ الدكتور الفخري لعلم الإنسان الاجتماعي في جامعة كيمبردج والزميل في كلية سينت جون.
مخطئون الذين يعتقدون أن أوروبا ضعيفة وغير فاعلة، فقد قلب مارك ليونارد، الذي هو واحد من أكبر المفكرين في بريطانيا القناعة رأساً على عقب، وجادل بأن أوروبا تعيد صياغة العالم على صورتها. تبدو أوروبا ميتة إذا ما نظر إليها بعيون أمريكية، لكن بالمقابل -كما يرى المؤلف- فإن أمريكا باعها محدود وقاصر؛ وبوسع أمريكا أن ترشو وتُخوف لا بل أن تفرض إرادتها على أي بقعة في العالم، لكن ما إن تدير ظهرها للذين استخدمت معهم هذه الوسائل حتى تتضاءل قوتها وتأفل. أما أوروبا فإنها على عكس أمريكا باعها طويل وقوي وقيمها تنتشر من ألبانيا في القارة الأوروبية حتى زامبيا في إفريقيا، وتجذب أوروبا دولاً أخرى إلى مدارها ولا تُعرِّف نفسها بالمقارنة مع أضدادها من الدول، لكن ما إن تقع تلك الدول تحت تأثير قوانينها وأعرافها حتى تتغير دفعة واحدة وللأبد. يضعنا هذا الكتاب أمام تحد بأن ننظر إلى أوروبا ليس كإخطبوط من البيروقراطية والتنظيمات، إنما ننظر إليها كنموذج ثوري للمستقبل؛ ليس بمقدورنا أن ننسى بأن أوروبا قد تأسست لحمايتنا من الحرب، وأنها المفتاح الذي يفتح الباب أمام الديمقراطية للانتشار. يشرح كتاب -لماذا سيكون القرن الواحد والعشرون قرنا أوروبيا- موقع أوروبا في العالم، ويراجع الماضي ويُنظِّر للمستقبل، ويؤكد في دفاعه عن أوروبا أنها قادرة على صياغة عالم جديد وأفضل. العبيكان للنشر

Best Books